من الاسكندريه الى نيوزيلندا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من الاسكندريه الى نيوزيلندا

مُساهمة  بحر العلوم في السبت أبريل 04, 2009 6:07 am












من الإسكندرية
إلى نيوزيلاندة



للدكتوره : أمانى زكريا

ذهبت إلى المنتزه مع ابنتي لتلهو قليلا،



وكنت قد تعودت على أن أضع في حقيبتي أشرطة
ومطويات وكتيابت دعوية منذ أن سمعت هذه
الفكرة في شريط إسلامي نافع




وفي ذلك اليوم لم يكن بحقيبتي من هذ ا الزاد
الدعوي سوى مقالة بعنوان :




"
دعو أطفالكم يلعبون في المساجد"،




كنت قد قرأتها على موقع" إسلام
أون لاين"، وأعجبتني كثيرا ،




فقمت
بطباعتها وتصويرها لنشرها بين صديقاتي .








وبينما كنت أبحث عن
مكان أستقر فيه ريثما تلعب ابنتي رأيت امرأة




تجلس وهي تحادث ابنتها الصغيرة التي تلعب بالدراجة
، فنظرت في حقيبتي فإذا بهذه المقالة ، فقلت : " سبحان الله إنها تناسبها إن
شاء الله "








ولكني ترددتُ قليلا ً...هل تقبل مني ذلك؟







هل ترفض؟







ولكني قلت لنفسي :" سأفعل ما بوسعي، وإذا رفضَت، فلن أخسر
كثيرا ً"








فاستعنتُ بالله ، و استجمعت شجاعتي ثم فلت لها:
" السلام عليكِ " ،




فردت
بأدب: "و عليكِ السلام " ...فقلت لها : " تفضلي"




فقالت وهي مندهشة: " شكراً "







ولا أُخفي عليكم أنني كنت أشعر بالحرج الشديد ، فلم اعطها الفرصة لتتحدث أكثر من ذلك، بل مررت
مسرعة ، وجلست على مائدة تبعد عنها بحوالي أربعة أمتار ، وظلت ابنتي تلعب ، فأخرجت
مصحفي من الحقيبة وظللت اقرأ فيه .....ولم التفت إلى تلك المرأة مرة أخرى .








وبعد دقائق فوجئتُ بهذه المرأة تأتي وتستأذن في
الجلوس معي،




فقلت
مُرحِّبة بها : " تفضلي"




فلما جلست شكرتني من أجل المقال ، ثم بدأت الحديث حول اصطحاب الأطفال إلى
المساجد،وبعد ذلك سألتني عن حفظ القرآن ،
فقلت لها أنني مازلت أدرس التجويد ،مع
محاولتي لحفظ سورة البقرة ..... ففرحت كثيرا وقالت لي أ،ها تتمنى أ، تتعلم التجويد
،وأن تحفظ القرآن كله ....ثم أوضحت لي أنها غريبة في هذه المدينة وان عائلتها تسكن
في العاصمة، لذا فإنها لا تعرف الكثير من الأماكن في هذه المدينة التي جاءت إليها بسبب ظروف عمل زوجها .




،وطلبت مني أن أعرفها بمعلمتي التي أدرس التجويد
على يديها، فأخذت رقم تليفونها لأبلغها برقم معلمتي ..ثم ظلت تحكي لي عن ظروف
زواجها ، وسفرها للعُمرة، ثم إنجابها
لابنتها ....و عند اقتراب الليل ودَّعتُها وعدتُ إلى بيتي....




فكان أول ما فعلته هو الاتصال بها لأعطيها رقم
تليفون معلمتي .




وبعد فترة إتصلت بي لتشكرني ، ثم انقطع الاتصال
بيننا ... ولكني كنت أسمع من معلمتي عن اجتهادها وحرصها الشديد على إتقان التجويد،
وحفظ القرآن... فكانت هذه الأخبار تسعدني كثيرا .




وبعد مرور عام
فوجئت بها تتصل بي لتخبرني أنها
عزمت هي وزوجها على الهجرة ، وهي الآن تواظب على دروس التجويد يوميا حتى تتم تلاوة
لمصحف بشكل سليم ،لأنها تتمنى أن تصبح معلمة تجويد في أرض المهجر .




كما أنها أخبرتني بانها أرادت بيع أثاث بيتها ، ولكن
المُشتري عرض ثمناً بَخساً ، فقررت وزوجها أن يتصدقا بكل محتويات البيت ...وطلبت
مني أن أعرفها على شباب وبنات من المحتاجين ، المُقبلين على الزواج ، فسُررتُ بهذه
الأخبار لأني أعرف بعضاً من هؤلاء،




ورغم أني لم أزرها ببيتها على الإطلاق إلا أنها طلبَت
مني أن أساعدها في تفريغ محتويات المطبخ،
وغرفتي النوم ، و الطعام؛ لكي نضعها في صناديق تمهيدا لنقلها ،




وترددت كثيرا قبل أن اذهب إليها ,ولكني كنت أشعر
بارتياح شديد لهذا الأمر .








وبالفعل
، بدأ الشباب والبنات يأتون لينقلوا
الأثاث والأمتعة رويدا رويا حتى لم يبق من
البيت سوى كراسي يجلسون عليها،








وبعد
ذلك طلبت مني أن أعرِّفها بشباب آخرين مُقبلين
على الزواج لأنها تريد أن تتصدق بأساوروالدتها
المتوفاه قبل أن تسافر، فتكون كل إسورة هدية من الشاب لعروسه عند الخطبة ..... فتم
ذلك بحمد الله .








ومن فضل الله تعالى علينا الأجمل أن كل ذلك تم في شهر رمضان !!!!!







فشعرت
أن كل هذا فضل ورزق ساقه إليَّ الله
الكريم المنَّان ،




في شهر
المغفرة والرحمة ، و العِتق من النيران .








ولما علمتُ منها أن السبب الرئيس في الهجرة هو
الدعوة إلى الله ، حَرِصتُ على تزويدها بالكثير من الكتب والأشرطة والمطويات النافعة ذات السلوب الرفيق السَّمح




وعند السفر ودَّعتُها وأنا أشعر أنني أودع صديقة
حميمة رغم أنه لم يحدث بيننا أي اتصال
لمدة عام ،




ورغم
أننا لم نلتقِ بعد اللقاء الأول - سوى مرتين أو ثلاثة لتوزيع تلك الأ شياء




ولكن الحب في الله كان قد وثَّق الصلة بيننا
بشدة....




فظللنا نراسل بعضنا البعض عبر البريد
الإلكتروني،




كما
أنها كلما جاءت في أجازة زارتني وخرجنا معا لننتقي الزاد الدعوي معا،




ونتبادل
الحديث حول أخبارها ؛ فقد أكرمها الله تعالى هي وزوجها يتشييد مسجد سُنَّي في تلك البلاد،




وأصبح
زوجها يخطب فيه لصلاة الجمعة،




ثم في
درس أسبوعي آخر،




ثم أنشأ
موقعا على الإنترنت يعرِّف فيه بالإسلام
باللغتين العربية والإنجليزية ....رغم العديد من المعوِّقات والصعوبات التي
واجهتما ، إلا أن صِدق النية مع الله تعالى بلَّغهما المراد .








وحتى الآن مازلنا - والحمد لله – أختين في الله ،



لا
يجمعنا سوى الحب فيه، والتعاون على طاعته








فله الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه.







ولو أنني استسلمت للحرج من إعطائها المقا ل ذلك اليوم لما حدث كل ذلك!!!!







فأدعو الله أن يجازي الشيخ الذي سمعتُه يدعو إلى
ملء الحقيبة بالزاد الدعوي خيرا كثيرا،




و أن
يكون كل ذلك في ميزان حسناته، وأن يجازي صديقتي هذه وزوجها خير الجزاء ... إنه على
كل شيء قدير.




بحر العلوم
الاعضاء
الاعضاء

عدد المساهمات : 236
نقاط : 425
تاريخ التسجيل : 15/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الاسكندريه الى نيوزيلندا

مُساهمة  احمد صابر في الثلاثاء أبريل 14, 2009 10:59 pm

شكرا جزيلا يا اخت ناهد على هذه القصه الممتعه حقا

ووالله ااننا نشعر بان الدنيا بخير طالما وجد بها امثال الدكتوره امانى وصديقتها وزوج صديقتها الذين ضحوا بكل شئ فى سبيل الله

بارك الله لنا فى الاسلام

احمد صابر
مشرف المنتدى الأدبى
مشرف المنتدى الأدبى

عدد المساهمات : 45
نقاط : 91
تاريخ التسجيل : 23/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الاسكندريه الى نيوزيلندا

مُساهمة  سامح محمود في الإثنين مايو 18, 2009 12:46 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سامح محمود
مشرف المنتدى الأسلامى
مشرف المنتدى الأسلامى

عدد المساهمات : 102
نقاط : 193
تاريخ التسجيل : 16/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى