من هو أمرؤ القيس ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هو أمرؤ القيس ؟

مُساهمة  ابو حماده في السبت مايو 23, 2009 12:25 am


امرؤ القيس (الملك الضليل) (124 - 80
ق.هـ / 500 - 544 م)،شاعر جاهلي، وأحد أشهر الشعراء العرب على مر التاريخ، حتى قيل
فيه: "بدء الشعر بملك وخُتم بملك" أي بُدء الشعر بامرئ القيس وخُتم بأبي
فراس الحمداني.






هو امرؤ القيس بن حجر بن الحارث
الكندي. وقائل المعلقة التي مطلعها:



فقا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط
اللوى بين الدخول فحومل






أبوه حجر بن الحارث ملك أسد وغطفان،
وخاله المهلهل الشاعر.






ولد في نجد نحو سنة 501 م وكان ذا منب--194.165.151.106
06:52, 5 يوليو 2006 (UTC)تٍ عربيٍ عريق، فأمه فاطمة بنت
ربيعة أخت كليب والمهلهل التغلبيان صاحبا الأخبار الشهيرة، و أبوه حجر بن الحارث
الكندي ملك بني أسد.






نشأ امرؤ القيس نشأة ترف وشب في نعيم،
إلاّ أنه نشأ نشأة الغواة، فراح يعاقر الراح ويغازل النساء ويعشق اللهو، فأطلق
العنان لنفسه في المجون، فحاول أبوه أن يردعه، فلم يرتدع، فطرده من بيته، فراح
يخالط العرب الذين يرتادون الرياض ويلعبون ويعاقرون الخمرة ويصيدون، فكان يتجول من
مكانٍ إلى مكان طالبا اللهو والمجون حتى بلغ به الترحال –كما يقال-إلى الشّام
وهناك حملت له الأخبار خبر قتلِ أبيه على يد من قبيلة بني أسد الذين ثاروا عليه
لشدته واستبداده بهم وسوء سيرته، و كان القاتل هو علباء الباهلي، فهب امرؤالقيس و
قال قولته المشهورة:






"ضيعني صغيرا، وحمّلني دمه
كبيرا، لا صحو اليوم ولا سكر غدا، اليوم خمر وغدا أمر"، وحلف على نفسه ألاّ
يأكل لحما ولا يشرب خمرا حتى يقتل من بني أسد مائة ويحزن مائة آخرون. فرحل امرؤ
القيس يسنتصر القبائل للأخذ بثأر أبيه من بني أسد، فطلب العون من قبيلتي بكر وتغلب
فأعانوه وأوقعوا ببني أسد، وقتلوا منهم، واكتفوا بذلك، ولكن امرأ القيس لم يكتف،
فتركوه وحيدا، فتوجّه إلى السموأل طالبا العون في كتابٍ يريده إلى الحارث بن شحر
الغساني لعله يتوسط لدى قيصر الرّوم في القسطنطينية، فيكون له منجدا.






غادر امرؤ القيس تيماء–أرض السموأل-إلى
القسطنطينية يريد القيصر يوستينيانوس، ورافقه في سيرته الشاقة عمرو بن قميئة، وكان
من خدم أبيه، وقد ثقلت بهم المسيرة إلى أن وصلوا القسطنطينية والتقى فيها بالقيصر،
فأكرم وفادته ووعده بالمدد والعدة، ولكن الآمال لم تتحقق، فصار امرؤ القيس بائسا. وفيما
هو في طريق العودة، تفشّى فيه داءٌ كالجدري، فتقرّح جسمه، وسمّي بذو القروح. ولمّا
صار إلى بلدة من بلاد الروم تدعى ( أنقرة ) بدأ يُحتضر بها فقال :



رُبَّ خطبةٍ مُسْـحَنْفَرَهْ وطعنــةٍ
مثْعَنْجَــرَهْ



وجفْــنةٍ مُتحيِّـره حلّــتْ
بأرضِ أنـقره






ورأى هناك قبر امرأةٍ من بنات الملوك
قد دفنت في سفح جبلٍ يقال له ( عسيب ) فقال بعد سماعه بخبرها:



أجارتَنا إنّ المزارَ قريبُ وإنّي
مقيمٌ ما أقامَ عسيبُ



أجارتَناإنّاغريبانِ هاهنا وكلُّ
غريبٍ للغريبِ نسيبُ






ومات بعدها سنة 540 م، ودفن في أنقرة،
إحدى مدن الروم.

_________________
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [b]

ابو حماده
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 564
نقاط : 1311
تاريخ التسجيل : 14/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى